Loader
“الجاهزية للمستقبل” وتخصصات تحقق الرؤية في ملتقى مستقبلي الخامس عشر | مستقبلي
21298
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-21298,single-format-standard,bridge-core-2.8.7,qode-listing-1.0.1,qode-social-login-1.0,qode-quick-links-1.0,qode-restaurant-1.0,qode-page-transition-enabled,ajax_fade,page_not_loaded,,footer_responsive_adv,qode-theme-ver-27.3,qode-theme-bridge,qode_advanced_footer_responsive_1000,qode_header_in_grid,bridge,wpb-js-composer js-comp-ver-6.6.0,vc_responsive,elementor-default,elementor-kit-19489
 

“الجاهزية للمستقبل” وتخصصات تحقق الرؤية في ملتقى مستقبلي الخامس عشر

“الجاهزية للمستقبل” وتخصصات تحقق الرؤية في ملتقى مستقبلي الخامس عشر

انطلق مساء الثلاثاء التعريف بالتخصصات الأكاديمية ضمن ملتقى مستقبلي، والذي يضم أكثر من ثمانين ركنًا متنوعًا بين التعريف بالتخصصات، والتعريف بالجامعات وبرامج الابتعاث، والذي يقيمه مركز مستقبلي التابع لجمعية القطيف الخيرية عن بعد عبر المنصات الرقمية، ويتمحور الملتقى في هذه النسخة حول مفهوم “الجاهزية المستقبلية”.

  • الجاهزية المستقبلية

تفعيلًا للنظرة المستقبلية أطلق مستقبلي ملتقى التخصصات الخامس عشر تحت ثيمة الجاهزية للمستقبل، والتي تعنى باستثمار الطاقة لتحسين الانتاجية من خلال طرح عدد من التخصصات الجديدة وتوضيح المهارات اللازمة لمستقبل واعد.
يتحدث قائد فريق الملتقيات إبراهيم الصناع: “من هنا بدأ التخطيط لتفعيل وتدشين الفكرة بدايةً من فريق المشاريع، وُضعت خطة مدروسة تتضمن فريق الأركان الإثرائية الذي بدوره يهتم بطرح عدد من المهارات المهم تواجدها لدى المستفيد وورش العمل كبناء السيرة الذاتية، كما تم تكوين فريق الجودة والذي يقوم بالإشراف والتدقيق للإلمام بجميع فعاليات الملتقى وتقديمها على أكمل وجه، إضافة لفريق التخصصات الذي حرص على توفير عدد التخصصات المراد تقديمها والحرص على عرضها بمستوى فائق من الجودة.”

  • استقطاب وتطوير الكفاءات

بيّن قائد لجنة الموارد البشرية في مستقبلي أصيل الدعلوج واحدًا من أكبر التحديات وهي استقطاب الكفاءات وتوفير الفرص للجميع، وقال: “مع كل عام يرتفع سقف الطموحات وبالتالي تتجدد التحديات لدى عائلة مستقبلي، إدارة الموارد البشرية في مستقبلي تُعْنى بإدارة الموارد وتوفير الزاد البشري المناسب للمنظمة لضمان استمرار جودة العمل المقدم بما يتناسب مع أهداف ورؤية مستقبلي، ونجاحنا المسؤوليات الموكلة هو سبب رئيس لنجاح المنظمة، حيث إن نجاح المنظمة يعتمد على الكفاءات المستقطبة والمنتجة لخدمة أهداف هذا العمل التطوعي.”

  • تدريب عارضي التخصصات

 يعد ملتقى مستقبلي الذي يقام افتراضيًا فرصة متاحة للعارضين من كل أنحاء المملكة للمشاركة فيه ومشاركة خبراتهم مع المستفيدين، وحرصًا على تقديم أقصى درجات الجودة يقوم فريق المشروع بعمل ورشة تدريبية تتيح للمقدمين تقديم خبراتهم بأبهى حلة.

عن هذا تحدثنا زينب الداوود: “إن الحفاط على مستوى جودة الفائدة المقدمة للجمهور مطلب أساسي ومهمة رئيسية في كل مشروع. في ملتقى مستقبلي نحرص على تدريب الأشخاص لعرض التخصصات، ولنضمن أن المعلومة الموجهة للجمهور تتلاءم مع الاحتياج نحرص على جاهزية هؤلاء العارضين وتدريبهم بشكل مكثف ودعمهم من كل النواحي، فمن هذا المنطلق يتم إقامة تدريب العارضين.

قمنا بتكوين فريق مهمته هي تدريب المتطوعين على استخدام القاعات الافتراضية (غرف زوم) لضمان فاعلية سير الملتقى، بإضافة إلى تسهيل التجربة على العارض وذلك بتدريبه ومساعدته على صناعة المحتوى اللازم عن تخصصه والتأكد من صحته، ويكون بجمع النقاط المهم ذكرها والمعلومات التي يحتاجها أي مستفيد مقبل على التخصص، بعد ذلك يتم إقامة ورشة للعارض لتدريبة وضمان جاهزيته من حيث مهارات الالقاء ومهارات التواصل.

 

  • إدارة اللقاءات التفاعلية

“هم الجنود من خلف الملتقى” هكذا يصف مستقبلي فريق الأدمنز، وهو فريق من المتطوعين في مستقبلي يقوم على إدارة الغرف التفاعلية على زوم بشكل متزامن يصل إلى أربع عشرة غرفة يوميا.

 يحدثنا مسؤول الفريق حسن السادة: “دور الآدمن مؤثر جدًّا بأن يحظى المستفيد بتجربة فريدة من نوعها، فهو لا يتمحور حول إدارة غرف الزوم فقط، ولكن أيضًا يعمل على التأكد من سير الملتقى بالطريقة الصحيحة، ويحاور كلا الطرفين العارض والمستفيد للتأكد من إيصال كافة المعلومات.

كما أن إدارة عدد يصل إلى ١٤ غرفة يوميًّا يعملون بنفس الوقت لمدة خمسة أيام، بمعدل أكثر من ثلاث ساعات يوميًّا، ودخول عدد كبير من المستفيدين بجميع الغرف، يضعنا أمام مسؤولية عالية وكبيرة مما قد يجعلنا نواجه بعض الصعوبات بالإدارة والتنظيم أو التطبيق، ولكن بعمل فريق السوبر آدمنز، المسؤول عن تنظيم وإعداد فريق الآدمنز، يساعدنا على تجاوز جميع الصعوبات، فهي عملية تعتبر متقدمة جدًا في المنظمات ولاسيما التطوعية، لكن جهود المتطوعين في العام الثاني على التولي أثبتت فاعليتها والقدرة على تطبيقها بمهارات محلية.”

  • موقع مستقبلي

عن موقع مستقبلي تحدث نائب قائد المشروع هاشم الصائغ: “بهدف أن يكون مستقبلي الوجهة الأولى للتخصصات الأكاديمية، تم تطوير موقع مستقبلي ليكون بوابة لكل فعاليات الملتقى، وتم التأكد من أنه متوافق مع جميع أحجام الأجهزة، ليحصل المستفيد على نفس التجربة المميزة.

بالإضافة إلى تخصيص صفحات لكل تخصص، فيديو تعريفي مسجل بالمعلومات الأساسية للتخصص، معلومات وطريقة دخول اللقاءات المباشرة، وللمرة الأولى، تم إضافة محتوى دليل التخصصات الأكاديمية لكل صفحة ليكون بذلك مصدرًا لكل المعلومات الموثوقة.”

يذكر أن تطوير موقع مستقبلي تم وبشكل كامل بجهود المتطوعين وإيمانًا من مستقبلي بمهاراتهم الشابة والثقة بما يستطيعون بذله لتقديم الفائدة للمجتمع.

  • الجدول الزمني للتخصصات

يذكر أن ملتقى مستقبلي تم إطلاقه يوم الأحد بواقع يومين اثرائيين في بث مباشر على يوتيوب، فيما بدأ عرض التخصصات الأكاديمية في التاسع والعشرين من يونيو ويستمر لمدة خمسة أيام، حيث بدأ اليوم الأول بالتخصصات الصحية، يتلوه اليوم الثاني بالتخصصات الهندسة، واليوم الثالث لتخصصات التنكولوجيا والفنون، واليوم الرابع من الملتقى للعلوم العامة والتخصصات الإدارية، ويختم بيوم تعريفي للجامعات وبرامج الابتعاث.

  • الملتقى بانتظارك أينما كنت

الجدير بالذكر أن ملتقى التخصصات أعلن انطلاقته منذ السابع والعشرين من يونيو عبر منصة يوتيوب وزوم، ويمكن الاستفادة من دليل الملتقى عبر موقع مستقبلي.

 يذكر أن ملتقى مستقبلي الخامس عشر يحظى برعاية ذهبية من تصاميم ميم، استوديو كابتشر، ريكوردينق، وبدعم من تطبيق شوكة، أومامي، مجوهرات مانسفيه، فالكو للبصريات، العصفور ميديا، ذا ريفر كافيه، تاء، ديفاين، وفردوسيات.



فعاليتنا القادمة تقترب!

ملتقى التخصصات الأكاديمية

انضم معنا في ملتقى التخصصات الأكاديمية للموسم 13

https://mostaqbli.org/majorsevent/